من اجلك
دخول

لقد نسيت كلمة السر

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 0 عُضو متصل حالياً 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 0 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 104 بتاريخ الثلاثاء 10 أبريل 2012, 1:25 am
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ايمى - 745
 
Tammam21 - 733
 
دموع القمر - 602
 
نور الشمس - 499
 
محمد فوزى - 301
 
فارس محمد مصطفى - 157
 
بوسى - 105
 
ندى الورود - 77
 
قلب حبيبة - 67
 
soso - 39
 


تأزم المشكله بين د/علاء صادق وك/مدحت شلبى من جديد

اذهب الى الأسفل

تأزم المشكله بين د/علاء صادق وك/مدحت شلبى من جديد

مُساهمة من طرف قاهر العشاق في الخميس 05 نوفمبر 2009, 12:51 pm

يبدو ان الدكتور علاء صادق غاوى مشاكل ، فلم تكد تهدأ ازمته مع مدحت شلبي
ومحمود معروف ، حتى فجر أزمة جديدة مع مصطفى عبده وخالد الغندور ومدحت
شلبي ايضا ووصف اعلامهم بانه اعلام " حقير" وانهم لايهوون سوى "الفتنة"
واحداث الوقيعة بين الناس.

فيما يلى ننشر حوار الدكتور علاء صادق مع جريدة النهار الجزائرية نصا دون اى تدخل.

سوى لأنه الإعلامي العربي الأول حتى لا نقول في العالم، الذي أعلن
استقالته من منصبه في قناة "مودرن سبورت" المصرية على المباشر، وهو ما
جعلنا لا نفوت فرصة تواجدنا بالقاهرة لمحاورته لا كتشاف هذه الشخصية التي
لا يختلف اثنان، حتى المعادون له، عن الإقرار باطلاعه الواسع على كل كبيرة
وصغيرة في ميدان كرة القدم، على الرغم من أنه لم يمارسها ميدانيا، فميدانه
الأساسي هو الطب.. إنه الدكتور علاء صادق، الإعلامي الأكثر إثارة للجدل في
مصر والذي استقبلنا بحفاوة ومنحنا جزءا من وقته الثمين للإجابة عن جملة من
التساؤلات بخصوص المباراة الحاسمة بين المنتخب المصري ونظيره الجزائري يوم
14 نوفمبر القادم، وكعادته كانت إجاباته مثيرة على غرار هجومه الصريح
والعنيف على بعض زملائه في المهنة الذين خرجوا عن النص، على حد قوله، فكان
لنا معه هذا الحوار المثير..



كإعلامي مخضرم، ما تعليقك على الحرب الكلامية القائمة بين الجزائر ومصر
وكذا الحساسية التي ترتبت عن المباراة التي ستجمع الفريقين يوم 14 نوفمبر ؟

أنا شخصيا لا اعتبرها حساسية على الإطلاق، بل منافسة شرشة بين المنتخبين
خاصة وأن كلا منهما يسعى إلى اقتطاع تأشيرة التأهل إلى المونديال بجنوب
إفريقيا بعد غياب طويل نوعا ما عن المنافسة الدولية الأبرز على الإطلاق في
العالم، منذ 1990 بالنسبة للمنتخب المصري بمونديال إيطاليا ومنذ 1986
بالنسبة للمنتخب الجزائري بمونديال المكسيك، وهو ما خلق هذه المنافسة
الشرسة، حيث يسعى كل منتخب إلى بلوغ المونديال إلى جانب معطى آخر يبقى
أساسيا بالنسبة لي وساهم في هذه المنافسة بين المنتخبين.

ما هو هذا المعطى؟

لا يخفى على أحد أن المنتخبين المصري والجزائري يبقيان الأقوى على الصعيد
العربي وكذا الإفريقي، على الرغم من الغياب الطويل للمنتخب الجزائري عن
الظهور بنفس الوجه الذي ظهر عليه خلال سنوات الثمانينيات أو كما ظهر عليه
في التصفيات الحالية، فيكفي التذكير أن المنتخب المصري كان أول منتخب عربي
يتواجد في نهائيات كأس العالم، في حين المنتخب الجزائري يعتبر أول منتخب
عربي يتواجد في المونديال لمرتين متتاليتين في 82 و86، وهو ما ولد هذه
المنافسة التي نجدها الآن في 2009 خاصة وأن الأمر يتعلق بمباراة فاصلة
وحاسمة لضمان التأهل إلى المونديال بجنوب إفريقيا 2010، وهناك معطى آخر لا
يمكن المرور عليه مرور الكرام.

تفضل...

الكرتان المصرية والجزائرية كانتا من الأوائل التي عرفت تواجد لاعبيها في
البطولات الأوروبية وبدرجة خاصة الانجليزية بالنسبة للمصريين والفرنسية
بالنسبة للجزائريين، وهنا أتحدث عن أمثال حسين حجازي وتوفيق عبد الله
ومحمد لطيف ومصطفى منصور الذين احترفوا، أغلبهم، في البطولة الإنجليزية،
بمقابل ذلك أتذكر الجوهرة الجزائرية رشيد مخلوفي وكذا لاعبي جبهة التحرير
الوطني في عهد الاستعمار الذي لا أتذكرهم حاليا وهو ما جعل المنافسة شرسة
بين الكرتين المصرية والجزائرية اللتين تعتبران الأحسن عربيا وحتى
إفريقيا.

يمكن أن نوافقك في هذا الطرح، لكن ليس هذا السبب الرئيسي، ألا توافقنا الرأي؟

يعد هذا من أبرز الأسباب، إلى جانب أسباب راهنة كما هو عليه الأمر حاليا
فالإعلام من أبرز الأسباب التي أشعلت أو تحاول إشعال نار الفتنة بين
الشعبين لأن العلاقة أقوى من أن تعكرها بعض الخزعبلات الإعلامية من بعض
الإعلام الحقير، واسمحلي بتسميته بهذا المصطلح، من كلا الجانبين سواء هنا
عندنا بمصر أو عنكم بالجزائر، وهو ما نشاهده حاليا للأسف، وقد ساهم بقسط
كبير في النفخ في نار الفتنة على أمل الإيقاع بين الشعبين، وهو ما نشاهده
من شد بين مناصري البلدين خاصة عبر المواقع الالكترونية.

باعتبارك متابعا جيدا للمباريات الجزائرية والمصرية، متى كانت بداية هذه الحساسية ؟

البداية كانت في 1976 في مباراة كإس إفريقيا للأندية البطلة والتي جمعت
بين مولودية الجزائر والأهلي المصري، والتي انتهت بتتويج المولودية حيث
كان ذلك البداية الأولى والحقيقية للمنافسة الشرسة الموجودة بين الكرتين
الجزائرية والمصرية، وبعد ذلك توالت المباريات الحماسية بين الكرتين على
مستوى النوادي أو على مستوى المنتخبات الوطنية، لكن يجب الإشارة إلى نقطة
مهمة حتى لا نذهب بخيالنا إلى حد بعيد.

ما هي ؟

هذه المنافسة لم تتجاوز حدود المعقول، حيث كانت تنحصر داخل أرضية الميدان
وليس خارجه، وهذا ما يجب التذكير به، والحمد لله لم نصل وأنا متأكد أننا
لن نصل إلى درجة خروج المباراة عن نطاقها الرياضي على غرار ما حدث في
مباريات عالمية خالدة كمباراة نادي جوفنتوس الإيطالي أمام نظيره ليفربول
الإنجليزي والتي عرفت تسجيل ضحايا كُثر، وعلى الرغم من ذلك إلا أن العلاقة
عادية بل متميزة بين هذين الناديين العملاقين، بل أن التجاوزات تحدث على
الصعيد الداخلي بمعنى على الصعيد الوطني على غرار ما حدث عندكم خلال
مباراة مولودية الجزائر وأهلي البرج مع بداية الدوري الجزائري وتكون قد
شاهدت ما حدث، لكن بمقابل ذلك، يجب التنبيه بأن الشحن الكبير الموجود
حاليا لا يمكن المرور عليه مرور الكرام.

الجزائريون يحملون المسؤولية للإعلام المصري وبدرجة خاصة أغلب الفضائيات المصرية وليس كلها.

أكيد، تقصد بعض البرامج الرياضية المصرية التي تعد على الأصابع على قلتها،
وأنا أسميها "الإعلام الحقير" ممثل في أشخاص غير مسؤولين كأمثال مدحت
شلبي، مصطفى عبده وخالد الغندور، هذا الثلاثي يمثل الإعلام الحقير الذي
انتشر للأسف بشكل رهيب في عالمنا العربي من المحيط إلى الخليج والذي يعيش
على الفتن بين الأشقاء أو حتى بين أبناء الوطن الواحد، والذي ساهم
بالتأكيد في الشحن الكبير الموجود بين بعض المصريين حتى لا نقول كلهم وبين
الجزائريين، بل كانوا حطب نار الفتنة التي يحاولون شعلها بين مصر
والجزائر، لكن لن يفلحوا في ذلك كما قلت لأن العلاقة المتميزة بين البلدين
على جميع الأصعدة ليس من شأن أمثال هؤلاء الذين يمثلون الإعلام الحقير
تعكيرها، بمقابل ذلك وحتى أكون عادلا فإن هناك إعلام متعصب عندكم
بالجزائر، يتمثل في بعض العناوين الصحفية المكتوبة، ساهمت هي الأخرى في
هذا الشحن، وهو ما جعلني أؤكد لك أن الإعلام "الحقير" أضحى منتشرا بشكل
كبير ورهيب في عالمنا العربي الكبير.

إذن تقرّ أن أمثال مصطفى عبده وخالد الغندور سبب الفتنة الحالية ؟

بالتأكيد، هذا ما قصدته، وأنا واثق مما أقول لأن هدف هذا الإعلام هو
التهديم فحسب، وعدم تقديم خدمة إعلامية متميزة وفي المستوى وليس هؤلاء
فحسب، بل موجود في الجزائر كما قلت إعلام هدام أيضا للأسف، والذي لعب دورا
في تهييج جماهير البلدين من خلال الحملات الإعلامية المشوهة للوقائع
الحقيقية لأن العلاقات متميزة بين الجزائر ومصر وليس كما يتم تصويره في
هذا الإعلام الذي يجد نفسه في إثارة الفتن والحساسيات بين الأشقاء وحتى
أبناء البلد الواحد.

على ضوء ذلك، هل تتوقع حدوث تجاوزات يوم 14 نوفمبر القادم بين اللاعبين أو الأنصار؟

أنا جد واثق من أنه لن تحدث تجاوزات لا داخل الميدان ولا خارجه، خاصة فيما
يتعلق باللاعبين، أكيد أن المنافسة ستكون جد شرسة لأن المباراة تعد فاصلة
وحاسمة لاقتطاع تأشيرة التأهل إلى المونديال بجنوب إفريقيا 2010 لكن
المنافسة ستكون في حدود المعقول، وكذلك الأمر بين الأنصار فثقتي جد مطلقة
في السلطات الأمنية المصرية وقدرتها على التحكم في الوضع وفي المباراة
بصفة عامة، خاصة وأنها وضعت جميع الإجراءات اللازمة ووضعت كل الترتيبات
اللازمة لضمان سلامة المناصرين الجزائريين وكذا اللاعبين، لكن بدوري اسمح
لي أن أوجه رسالة للجماهير الجزائرية المتوقع قدومها إلى مصر لمساندة
منتخبها القومي في هذا اللقاء الهام والصعب.

تفضل..

أدعو الأشقاء الجزائريين إلى مساندة منتخبهم بكل قوة كما هو عليه الأمر
بالنسبة للجماهير المصرية يوم 14 نوفمبر القادم، دون الخروج عن النص وذلك
بتفادي الاستفزازات والاحتكاك المقصود وما إلى ذلك من الأمور التي قد تؤدي
إلى حدوث تجاوزات، وهي نفس الرسالة الموجهة إلى الجماهير المصرية، وذلك
قصد تفادي الخروج عن النص والوقوف في وجه المروجين للفتنة الذين يسعون إلى
إثارة البلبلة بين الجماهير الجزائرية والمصرية يوم 14 نوفمبر القادم.

كيف ترى مباراة يوم 14 نوفمبر القادم بين "محاربي الصحراء" و"الفراعنة"؟

أراها مباراة قوية سوف ترقى لا محالة إلى مستوى التطلعات في هذا "الداربي"
العربي الكبير بين أقوى منتخبين عربيين، المنتخب المصري صاحب آخر تتويجين
إفريقيين، والمنتخب الجزائري صاحب التاريخ الكبير والعائد بقوة إلى
الواجهة في التصفيات المزدوجة المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم، إلى جانب
تواجده في ريادة المجموعة، وبإذن الله ستكون المباراة عرسا عربيا كبيرا
بين مدرستين كرويتين عريقتين، والأحق ببلوغ المونديال نقول له ألف مبروك،
سواء نحن المصريون أو أنتم الجزائريون.

بكل أمانة وواقعية، من ترشح للصعود إلى المونديال ؟

أرى أن الحظوظ متساوية بين المنتخبين، حيث يمكن القول أن كل منتخب يتوفر
على نسبة 33 بالمائة، أما نسبة 33 بالمائة المتبقية فهي لمباراة فاصلة،
لكن بمقابل ذلك أتوقع فوز المنتخب المصري دون أن أؤكد إن كان هذا الفوز
كفيل بصعوده إلى المونديال، وذلك لعدة اعتبارات إلى جانب عاملي الأرض
والجمهور، هو أن المنتخب المصري سيكون أكثر اندفاعا من نظيره الجزائري
للشباك على اعتبار حتمية تسجيله للأهداف، وهذا ليس معناه تماما أن المنتخب
الجزائري سيلعب بخطة دفاعية أو شيئا من هذا القبيل بل أن الرغبة في
التسجيل ستكون أكبر للمنتخب المصري.

صراحة، ماذا سيكون موقفك لو تأهلت الجزائر؟

سأكون جزائريا ومساندا للمنتخب الجزائري الشقيق في المونديال رغم أن دعمي
المطلق يبقى لمنتخب بلادي وأمنيتي الكبيرة في أن يصعد للمونديال وأن يجتاز
عقبة المنتخب الجزائري، لكن في حال ما لم يكن ذلك سيكون دعمي الكلي
للمنتخب الجزائري ولأي فريق عربي سواء تونس الذي نتمنى لها التأهل وحتى
منتخب البحرين على الرغم من تضاؤل حظوظه.

ما رأيك في المنتخب الجزائري الحالي ؟

منتخب قوي ولا أحد بإمكانه أن ينكر ذلك، والجزائر لم تكسب منتخبا قويا
بمثل هذه القوة منذ سنة 1990 تاريخ آخر تتويج للمنتخب الجزائري بكأس أمم
إفريقيا بالجزائر، وهو ما جعلني أؤكد على أن اللقاء سيكون قويا وبمثابة
داربي عربي كبير ستستمتع به الجماهير العربية كثيرا وبدرجة خاصة الجماهير
المعنية، الجزائرية والمصرية، بغض النظر عن النتيجة النهائية التي ستؤول
إليها المباراة على اعتبار أن ذلك سيحدده الميدان الذي سيكون فاصلا.

في حال ما ذهبنا إلى مباراة فاصلة، ما هو البلد الذي ترشحه لاحتضان هذا اللقاء ؟

اطلعت على الخيارات التي طرحت من قبل كل منتخب، فالمنتخب المصري وضع ضمن
خياراته كل من جنوب إفريقيا وغانا والسودان، والجزائر اختارت تونس ليبيا
والمغرب لاعتبارات معروفة لدى العام والخاص لا داعي للخوض فيها، أنا شخصيا
أرشح الكاميرون لاحتضان اللقاء الفاصل في حال ما لم يكن الفصل النهائي في
مباراة 14 نوفمبر القادم وتم تأجيله إلى موعد آخر، وذلك على اعتبار أن
الكاميرون تبعد بنفس المسافة عن الجزائر ومصر ويبقى المرشح الأفضل لاحتضان
اللقاء إفريقيا، أما في حال ما تم اختيار بلد أوروبي فأرشح كلا من إيطاليا
أو ألمانيا لنفس السبب، أما الخيارات المطروحة من قبل كل منتخب سوف تكون
صعبة التجسيد على أرض الواقع بسبب تغليب كل طرف لمصلحته وهو ما يتعارض مع
مصلحة الآخر ويبقى خيار الكاميرون الأنسب والعادل للمنتخبين.

البعض يؤكد أن المنتخب المصري قد "شاخ" وأضحى غير قادر على اجتياز عقبة المنتخب الجزائري.

لا أوافق هذا الطرح تماما، صحيح أن المنتخب الجزائري قوي وتكمن قوته في
أدائه الجماعي المتميز والمتماسك، والذي لم نشاهده في منتخبكم القومي منذ
سنوات عدة، إلا أن الفرضية التي تؤكد أن المنتخب المصري قد "شاخ" ليست
صحيحة، بل بالعكس من ذلك فالمنتخب المصري أصبح أكثر نضجا مقارنة بما كان
عليه الأمر سابقا، رغم انخفاض مستوى بعض الأسماء لكنها تبقى حوادث فردية
ولا يمكن أن يقاس عليها المستوى العام للمنتخب المصري.

ما هي أبرز الأسماء الجزائرية التي نالت إعجابكم ؟

هناك العديد من اللاعبين، أبرزهم يزيد منصوري وكريم زياني ورفيق صايفي
وحتى عبد القادر غزال ونذير بلحاج وكريم متمور، لو أواصل سأذكر كل تعداد
المنتخب الجزائري، هناك أسماء وعناصر متميزة لكن كما ذكرته لك آنفا فإن
قوة منتخبكم القومي لا تتركز على الفرديات بل في التناسق الجماعي المتميز.

تعد من الإعلاميين المثيرين للجدل هنا بمصر، إلى جانب العِداء الكبير المفروض عليك من قبل بعض زملائك الإعلاميين دون ذكر الأسماء.

أنا ضحية نجاحي، وهو ما أقابل بهذا العداء الكبير، وذلك من باب
الغيرة، لا أعتقد أن المشكلة في شخصي لما يتم اختياري المصري الوحيد في
الاتحاد الإفريقي سابقا، ولست أنا السبب بعد أن تم اختياري من مجموعة من
الصفوة في نادي دبي للصحافة، إلى جانب الكثير من الأمثلة، المشكل عندنا
بمصر أننا لا نقبل المنافسة الشرسة وهو ما جعلني أكون عرضة لهذه الحملة
العدائية الكبيرة، لكن من جهتي لا أكترث بمثل هذه الأمور التافهة ما دمت
واثقا أني أسير في الطريق السليم، ويمكن أن تكون هذه ضريبة النجاح كما
تسمى.

لو نطلب رأيك في شخص رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم محمد روراوة، ماذا تقول؟

شخص محترم ومثقف، ومكسب جد كبير ليس للكرة الجزائرية فحسب، بل للكرة
الإفريقية والعربية، من خلال المناصب الفاعلة التي يشغلها، وهنيئا للأشقاء
الجزائريين بشخص مثل الرئيس روراوة.

وماذا عن المدرب الوطني رابح سعدان ؟

نجاحه الحالي والسابق يغني عن أي تعليق، وأنا شخصيا أرى أن تاريخه المتميز والكبير أكبر من أن يقيم في كلمات.

وإذا قلنا النجم الجزائري السابق رابح ماجر؟

فاكهة خضراء لا تجف ولن تجف، من أبرز ما أنجبت الكرة العربية والإفريقية وحتى العالمية، نجم كبير ولاعب سابق متميز.

لنعرج الآن على ميدانك الإعلامي، ما هو أحسن إعلامي رياضي جزائري حسب رؤيتك.

هناك العديد من الإعلاميين، لكن أنا من المعجبين كثيرا بحفيظ دراجي وحتى الأخضر بريش.

في الختام، ماذا تود أن تقول ؟

أجدد دعوتي للجمهور الجزائري أن يتفرغ كلية لمناصرة منتخبه دون الالتفات
إلى شيء آخر، كما استغل الفرصة لأبلغ تحياتي الكبيرة لأشقائنا بالجزائر.

قاهر العشاق

ذكر
عدد الرسائل : 27
العمر : 30
العمل/الترفيه : مهندس إتصالات
المزاج : كمبيوتر وانترنت
تاريخ التسجيل : 05/11/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى