من اجلك
دخول

لقد نسيت كلمة السر

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 104 بتاريخ الثلاثاء 10 أبريل 2012, 1:25 am
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ايمى - 745
 
Tammam21 - 733
 
دموع القمر - 602
 
نور الشمس - 499
 
محمد فوزى - 301
 
فارس محمد مصطفى - 157
 
بوسى - 105
 
ندى الورود - 77
 
قلب حبيبة - 67
 
soso - 39
 


! ! ! ! الكذب ! ! ! !

اذهب الى الأسفل

! ! ! ! الكذب ! ! ! !

مُساهمة من طرف Tammam21 في الأربعاء 16 ديسمبر 2009, 1:39 am




تعريف الكذب

يقول الإمام النووي رحمه اللَّه:


اعلم أن مذهب أهل السنة أن الكذب هو الإخبار عن الشيء بخلاف ما هو عليه
سواء تعمدت ذلك أم جهلته لكن لا يأثم في الجهل وإنما يأثم في العمد.
[الأذكار: ص474]


فالكذب: هو أن يخبر الإنسان بخلاف الواقع، فيقول: حصل كذا وهو كاذب، أو
قال فلان كذا وما أشبه ذلك فهو الإخبار بخلاف الواقع. [رياض الصالحين ص560]


التخويف من الكذب: حديث القول عن الكذب


هناك آيات تحمل التهديد الأكيد والوعيد الشديد، ومن الخوف المزيد لمن كان الكذب سلوكه وخلقه ومسلكه من هذه الآيات:


1- الحرمان من نعمة الهداية:

قال تعالى: إن الله لا يهدي من هو مسرف كذاب [غافر: 28]، في هذه الآية
تهديد وتخوف من الكذب لأن الكذاب محروم وبعيد عن هداية اللَّه تعالى بعيد
عن الصراط المستقيم لأنه اختار الطريق المعوج المظلم طريق الكذب.


2- الطرد من رحمة اللَّه تعالى

قال تعالى: لعنة الله على الكاذبين [آل عمران: 61]. الكذاب مطرود من رحمة اللَّه تعالى، هذه الرحمة يتمناها كل صاحب عقل وقلب رشيد.
حديث السنة عن الكذاب: السنة النبوية المطهرة فيها أحاديث تشيب لها الولدان من شدة الخوف والتحذير من الكذب فعلى سبيل المثال:


عن عبد اللَّه بن مسعود رضي اللَّه عنه: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
: «إياكم والكذب فإن الكذب يهدي إلى الفجور، وإن الفجور يهدي إلى النار،
وما يزال الرجل يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند اللَّه كذابًا». [البخاري
6094، ومسلم 2607]


نلاحظ في هذا الحديث لهجة التحذير والتخويف في قوله: «إياكم»، لماذا ؟ لأن الكذب يؤدي إلى الفجور.
ما معنى الفجور ؟ قال الراغب: أصل الفجور الشق، فالفجور شق في ستر الديانة
ويطلق على الميل إلى الفساد وعلى الانبعاث في المعاصي وهم اسم جامع للشر.
[فتح الباري 524110]


والفجور


هو الميل عن الحق والاحتيال في رده، ومعنى قوله صلى الله عليه وسلم :
«إياكم والكذب» يعني: ابتعدوا عنه واجتنبوه، وهذا يعم الكذب في كل شيء ولا
يصح قول من قال: إن الكذب إذا لم يتضمن ضررًا على الغير فلا بأس به فإن
هذا قول باطل، لأن النصوص ليس فيها هذا القول والنصوص تحرم الكذب مطلقًا
يعني إذا كذب الرجل في حديثه فإنه لا يزال فيه الأمر حتى يصل إلى الفجور
والعياذ بالله هو الخروج عن الطاعة والتمرد والعصيان. [شرح رياض الصالحين
19114]


2- الكذب مفتاح النفاق

عن عبد اللَّه بن عمرو بن العاص رضي اللَّه عنهما: قال رسول الله صلى الله
عليه وسلم : «أربع من كن فيه كان منافقًا خالصًا، ومن كانت فيه خلة منهم
كانت فيه خلة من النفاق حتى يدعها: إذا حدث كذب، وإذا عاهد غدر، وإذا وعد
أخلف، وإذا خاصم فجر». [البخاري 34، ومسلم 58]
معنى خلة: خصلة أو صفة.


قال الإمام النووي رحمه اللَّه


الذي قاله المحققون والأكثرون وهو الصحيح المختار: أن معناه أن هذه الخصال
خصال نفاق، وصاحبها شبيه بالمنافقين في هذه الخصال ومتخلق بأخلاقهم، فإن
النفاق هو إظهار ما يبطن خلافه وهذا المعنى موجود في صاحب هذه الخصال قوله
صلى الله عليه وسلم : «كان منافقًا خالصًا». معناه شديد الشبه بالمنافقين
بسبب هذه الخصال. [شرح مسلم 2/236]


قال الحافظ ابن حجر: المراد بإطلاق النفاق الإنذار والتحذير عن ارتكاب هذه الخصال.
[فتح الباري 1/113]


3- الكذب خيانة كبيرة

عن النواس بن سمعان رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «كبرت خيانة أن تُحدث أخاك حديثًا هو لك مصدق وأنت له كاذب».
[قال الحافظ العراقي في تخريج الإحياء (3/147): رواه أحمد والطبراني بإسناد جيد]
قيل في منثور الحكم: الكذب لص لأن اللص يسرق مالك والكذب يسرق عقلك، وقال علي بن أبي طالب رضي الله عنه: الكذاب كالسراب.
[أدب الدنيا والدين ص264]
آفات الكذب: للكذب آفات وأضرار متوالية في الليل والنهار لا تنتهي إلى أن تقوده إلى النار، من هذه العقوبات والآفات:
أولاً: في الدنيا:


1- انعدام الراحة والأمن

عن أبي الحوراء السعدي قال: قلت للحسن بن علي: ما حفظت من رسول اللَّه صلى
الله عليه وسلم ؟ قال: حفظت من رسول الله صلى الله عليه وسلم : «دع ما
يريبك إلى ما لا يريبك فإن الصدق طمأنينة وإن الكذب ريبة». [صححه الألباني
في صحيح الترمذي 2518]
الريب: القلق والاضطراب.
[جامع العلوم والحكم ص169]


معنى ذلك: أن الكذب شك واضطراب قلق وإزعاج وانعدام طمأنينة النفس


عدم هدوء البال وانشراح الصدر.


الكذب: جماع كل شر وأصل كل ذم لسوء


عواقبه وخبث نتائجه لأنه ينتج عنه النميمة والنميمة تنتج البغضاء والبغضاء تؤول إلى العداوة وليس مع العداوة أمن ولا راحة.
[أدب الدنيا والدين ص267]


2- الكذب يمرض القلب

الكذب يؤدي إلى مرض القلب والقلب المريض لا يشعر بالاطمئنان والسكينة ونجد
ذلك بوضوح في قوله تعالى: ومن الناس من يقول آمنا بالله وباليوم الآخر وما
هم بمؤمنين (Cool يخادعون الله والذين آمنوا وما يخدعون إلا أنفسهم وما
يشعرون (9) في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا ولهم عذاب أليم بما كانوا
يكذبون [البقرة: 8 - 10].


فالكاذب مريض القلب


لأن الكذب نقيض الصدق والصدق يهدي إلى البر والكذب يهدي إلى الفجور
والإنسان الفاجر يحيا في الآلام النفسية بما تصوره له نفسه الأمارة بالسوء
على أنه سعادة. [الكذب آفة العصر ص13]


3- دنيا الكذاب جحيم

قال الإمام ابن القيم: لا تحسب أن قوله تعالى: إن الأبرار لفي نعيم (13)
وإن الفجار لفي جحيم [الانفطار: 13 - 14] مقصور على نعيم الآخرة وجحيمها
فقط بل في دورهم الثلاثة كذلك، أعني دار الدنيا ودار البرزخ ودار القرار،
فهؤلاء في نعيم وهؤلاء في جحيم، وهل النعيم إلا نعيم القلب، وهل العذاب
إلا عذاب القلب ؟!


وأي عذاب أشد من الخوف والهم والحزن وضيق الصدر وإعراضه عن اللَّه والدار
الآخرة وتعلقه بغير اللَّه وانقطاعه عن اللَّه بكل وادٍ منه شعبة وكل شيء
تعلق به وأحبه من دون اللَّه فإن يسومه سوء العذاب فكل من أحب شيئًا غير
اللَّه عُذب به ثلاث مرات. [الجواب الكافي ص106]، وصدق اللَّه إذ يقول:
ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا [طه].


5- زوال البركة والنماء

عن حكيم بن حزام رضي الله عنه عن النبي قال: «البيعان بالخيار ما لم
يتفرقا، فإن صدقا وبينا بورك لهما في بيعهما، وإن كذاب وكتما مُحقت بركة
بيعهما».


المعنى


إن كتما وكذبا: كتم البائع وأخفى عيوب السلعة فكذب وحلف بالأيمان المغلظة
بأن سلعته سليمة وذكر ثمنًا مرتفعًا جدًّا لا تستحقه السلعة وكذب المشتري
بأن أعطى البائع ثمن أقل ما تستحقه هذه السلعة مستغلاً صدق البائع نتيجة
الكذب: ترتب على الكذب في البيع والشراء زيادة في الثمن أو زيادة في
المبيع فإنه سحت والعياذ بالله لأنه مبني على الكذب والكذب باطل وما بني
على باطل فهو باطل.
[شرح رياض الصالحين 4/192]


بسبب شؤم التدليس والخداع والكذب: يزيل اللَّه عز وجل بركة هذا البيع
وبركة المكسب فترى الكذاب يزداد ربحه ولكن لا بركة فيه فيضيعه فيما لا
فائدة فيه في المخدرات مثلاً ولا يبارك اللَّه في حياته ولا أهله ولا
أولاده.




وقانا اللَّه وإياكم، والحمد لله رب العالمين

_________________________________________________
حبيبك الحقيقي لا ينام حتى يطمئن بأنك في راحة
حبيبك الحقيقي .. رغم قسوتك يراك حبيبه
حبيبك الحقيقي .. عندما تغضب يصمت إحترامًا
حبيبك الحقيقي .. يكذب من أجلك حتى لايرى دمعك
حبيبك الحقيقي .. يرى جميع الناس هموم وأنت السعادة
حبيبك الحقيقي .. هو الذي يبقي هادئاً متأملاً عينيك عندما يلقاك
حبيبك الحقيقي .. عندما تريد الرحيل لا يعبر لك سوى بدمعة من عينيه
avatar
Tammam21

ذكر
عدد الرسائل : 733
العمر : 35
الموقع : Faqus
العمل/الترفيه : English Teacher
المزاج : CooooooooL
تاريخ التسجيل : 04/10/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://4u4ever.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ! ! ! ! الكذب ! ! ! !

مُساهمة من طرف نور الشمس في الإثنين 28 ديسمبر 2009, 11:56 pm

جزاك الله عنا كل خير
بجد موضوع يعالج حاجه مهمه في مجتمعنا
الكدب بقى حاجه عاديه عند الناس بس مش عارفين عقابها
اللهم اغفر لينا يارب

_________________________________________________


ليست مشكلتي إن لم يفهم البعض ماأعنيه؟
وليست مشكلتي .. إن لم تصل الفكرة لأصحابها ؟
فهذه قناعاتي .. وهذه أفكاري .. وهذه كتاباتي بين أ يديكم ..
أكتب ما أشعر به .. وأقول ما أنا مؤمن به ..
أنقل هموم غيري بطرح مختلف ..
وليس بالضرورة ماأكتبه يعكس حياتي الشخصية ..
هي في النهاية .. مجرد رؤية لأفكاري
مع كامل ووافر الحب والتقدير لمن يمتلك وعياً كافياً
يجبر قلمي على أن يحترمه
avatar
نور الشمس

انثى
عدد الرسائل : 499
العمر : 26
العمل/الترفيه : الانترنت والقراءة
المزاج : الحمد لله على كل حال
تاريخ التسجيل : 13/08/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى